قواعد مهمة من أجل احتراف فن الطبخ

في الآونة الأخيرة لم يعد الطبخ وطرق اعداده تجري بطرق تقليدية ، بل كانت خطوة هامة للخروج عن المألوف والعادي ليصبح للطعام طقوساً خاصة تعكس الشعوب وثقافتها وأنماط حياتها المختلفة ، وأصبح الوصول إلى الاحترافية في طهي الطعام هدف لكثيرمن الفئات والشرائح.

أما عن الخطوات الهامة للوصول إلى درجة الاحترافية في فن الطبخ

1ـ للوصول إلى مرحلة الاحترافية في الطبخ لا بد من وجود الشغف تجاه تعلم هذا الفن مثله مثل أي  فن فإن الوصول إلى الاحتراف كمرحلة يرغب بها الكثيرين  قد يتخللها مجموعة من الصعوبات والتحديات، ولن يكون الدافع إلى مواصلة ما تمّ البدء به سوى الشغف والحب الكبير لهذا الفن والرغبة الشديدة في التألق ليستحق هذا الشخص لقب” الشِيف” بجدارة، وهذا يتطلب من لشخص التزوّد بالكثير من الإصرار والتحدي للمواصلة في الطريق.

2ـ  الوصول إلى الاحترافية في الطهي يتطلب البدء بشيء بسيط من أكلات ووصفات تقليدية فيتعلم الشخص صناعتها واعداها ـ أي المأكولات التقليدية ـ بطرق مختلفة وغير عادية ثم بالتّدرج يصل إلى الاحترافية ، لأنه من الصعب أن يحترف المرء الشيء من الخطوة الأولى فلا بد من التدرج وصعود السلم خطوة خطوة .

3ـ لا بد لمن أراد الوصول إلى الاحتراف أن يتحلّى بقدر كبير من الثقافة لا سيما فيما يتعلق باستراتيجيات الطهي وفنونه، ومحاولة تكوين فريق عمل صغير لتسويق المنتجات التي يتم صناعتها وكسر حواجز الخوف بين ما تم صناعته من أكلات وبين عرضها للجمهور، وهذا بحد ذاته يعمل على تشجيع الشخص للمواصلة وتفادي أي أخطاء أو تعليقات حدثت من قِبل الجمهور في المرات القادمة .

4ـ يعتبر السفر لتبادل المعارف والخبرات مع مشاهير الشيفات في العالم خطوة في غاية الأهمية لما لها من دور في التطّور والتزوّد بمعلومات جديدة في ميدان الطهي وفنونه .

5ـ للوصول إلى الاحتراف في فن الطهي وتكوين اسم للمطعم الذي سيتم انشاءه هذا يتطلب أن يكون الشخص متزّود بالاحترام وحسن السلوك ويتقلّد بالمعاني السامية لأن ذلك سينعكس على سمعة المحل أو المطعم الذي سيقوم بالتأسيس له استناداً إلى ما يملكه من موهبة واحتراف ، فما فائدة الاحتراف مع السمعة الرديئة ؟!

6ـ على الشاب المتقدم في خطوة الاحتراف في هذ الفن أن يكون قادراً على تحمّل الضغط حتى نهاية هذا الدرب وهذا يتضمن نقطتان هامتان :

أ- تحمّل ضغط العمل ،فالبعض يراه أمراً سلبياً إلى أنه في الوقت ذاته أمراً هاماً من ناحية أنه يدفع بالشخص إلى الاستمرار بالعمل بكفاءة وفاعلية عالية جداً.

ب- التزوّد بالصبر أمراً هاماً للوصول إلى كل شيء في كل فن وليس فقط في فن الطهي وذلك لأن الأمر يتطلب معرفة الكثير من المعلومات الفنية والمهنية بالإضافة إلى التدريبات المتشعبة والصعبة في بعض الأحيان ،فالوصول إلى الاحترافية من أهم متطلباته الصبر وقوة التحمل .

7ـ التفرّد من الأمور المهمة والدقيقة كثيراً في الوصول إلى هذه المرحلة ، والتفرّد يكشف اللثام عن قدرة الشخص وهل يستطيع أن نطلق عليه لقب ” شِيف متميز” وذلك من خلال ما يظهره من تمكّن في مجال الطهي وما يقدّمه من بصمات خاصة في طهي الطعام من ابتكار للجديد والخروج من عباءة القديم والتقليدي سواء كان ذلك في طهي الطعام أو حتى في تقديمه.

8ـ حتى يُعطى الشيف لقب المحترف لا بد عليه من مراعاة أمر في غاية الأهمية والدقة ،وعليه يتقدم في مجال الطهي ويستطيع تكوين اسم خاص به ويكون محترفاً بجدارة هذا الأمر هو مراعاة النظافة وذلك على مستوى نظافة الأسطح والأدوات التي يصنع بها الطعام والأرضيات والملابس التي يرتديها إضافة على النظافة الشخصية لأن  ذلك كله يرتبط ارتباطاً وثيقاً بسلامة وصحة ونظافة ما سيقدّمه للآخرين.

عن snagah

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *