أهمية المال للمشاريع وهل عدم توفره يعتبر عائق نحو المضى الى تحقيق الأحلام المشروعة ؟

اهمية المال بالنسبة للمشاريع
 
 
لايزال الاعتقاد السائد لدى كثير من الشباب أن أصحاب المشروعات لديهم آلاف الدولارات التي تساعدهم على 
بدء مشروعاتهم الخاصة.
 
إلا أنه قد بدأ فكرًا مضادًا لذلك الاعتقاد ينمو، خصوصًا بعد أن نُشرت قصص نجاح لشركات عملاقة تدر أرباحًا وافرة بدأت من جراجات بأقل الإمكانيات التي يُمكنك أن تتصورها كشركة جوجل الغنية عن التعريف وموقع 
امازون وكثير من الشركات العملاقة الأخرى التي سنتطرق لبعضها في هذا المقال .
 
الحقيقة أن وجود المال الكافي أمرُّ رائع لنجاح مشروعك، ولكن عدم توفر المال لا يشكل عائقًا على الإطلاق إذا كانت فكرة المشروع التي تسعى لتطبيقها رائدة وتُقدم حلولًا لمشاكل تؤرق الكثير.
 

·  3 شركات عملاقة بدأت في جراج:

 

   شركةApple

 
كان “وزنياك أبل 1” وهو أول كمبيوتر من صنع Apple على يد ستيف وزنياك في كراج صغير لتصليح السيارات في مدينة Cupertino بولاية كاليفورنيا عام 1976، وفي غضون ثلاثين يومًا من تصنيع الكمبيوتر الأول لشركة Apple، تم تصنيع 50 وحدة أخرى ليتم بيعها في متاجر التجزئة المحلية مقابل 500 دولار لكل وحدة، ولا داعي لذكر وضع Apple كشركة الآن.
 

  شركةGoogle

 
قرر كلا من سيرجي برين ولاري بيج أن يؤسسا سويًا شركة Googleفقاما بتأجير كراج Susan Wojcickiلبدء أعمال Google الفعلية من هذا الكراج في سبتمبر عام 1998.
 

  شركةAmazon

 
تأسس موقع Amazon الشهير عام 1994 لبيع الكتب على الإنترنت على يد جيف بيزوس والذي أداره من جراج منزله في مدينة Bellevue بولاية واشنطن.
 في شهر يوليو من العام 1995 أفتتح جيف الموقع وباع أول كتاب على أمازون، والآن أنت تعرف الباقي. 
اختزلت الكثير من المعلومات لأن الفكرة ليست أن أقصّ عليك قصص نجاح هذه الشركات، ولكن الفكرة كانت أن هذه المواقع والشركات العملاقة معظمها بدأ من كراج بأقل رأس مال ممكن.
 وما جعل هذه الشركات تنجح هو شغف أصحابها وعزمهم على إنجاح أفكارهم الرائدة والمفيدة للجميع.
 
 
 

·      مواقع تُربح أصحابها ملايين برأس مال قليل:

 
كان بإمكاني إقفال هذا المقال على الفقرة السابقة لأن الفكرة التي أريد إيصالها أصبحت واضحة للجميع أن عدم توفر المال والإمكانيات لا يُشكل عائقًا خطيرًا يجعلك تنسحب وتترك فكرتك،
ولكني تذكرت ردًا كُتب في أحد المنتديات منذ سنوات فيما معناه أن أفكار الشركات العملاقة هذه كانت حالات فردية في بدايات الإنترنت وأن المنطق يؤكد أن قصص النجاح هذه ربما لن تتكرر ثانية.
وبرغم أنني أتفق معه في أن الأفكار السابقة كانت في بدايات الإنترنت، إلا أنه كان واجبًا أن يُكمل العبارة ليؤكد أن الناس أنفسهم كانوا في بدايات الإنترنت أيضًا، وكونهم تقبلوا أفكارًا ومشروعات سهّلت عليهم حياتهم آنذاك، فإنه من الممكن الآن أيضًا ابتكار أفكار جديدة تُبسط حياة الناس وتحل مشاكلهم وحينها ستتكرر قصص النجاح مرة أخرى.
ولذلك كان من الواجب ذكر بعض الأفكار الحديثة التي حازت على نجاح كبير، وجعلت مؤسسيها من أصحاب الملايين.
 

موقع Digg

أسسه كيفن روز عام 2000 وقُدّر صافي ربحه خلال عام 2014 بحوالي 

نصف مليون دولار أمريكي شهريًا من الإعلانات التي تُعرض على الموقع.
 

تطبيق Summly لهواتف iPhone:

 تطبيق تُعطيه عنوان مقالة طويلة فيختصرها إلى مجموعة صغيرة من الحروف وفق خوارزميات معقدة تم تطويرها من قبل نك دالوزيو، 
وقد اشترت شركة Yahoo تطبيق Summly عام 2013 بصفقة تُقدّر بـ 30 مليون دولار أمريكي.
 

 موقع techcrunch

أسسه مايكل أرينغتون عام 2011، وقُدّر صافي ربحه خلال عام 2014 إلى حوالي 282 ألف دولار أمريكي شهريًا من الإعلانات التي تُعرض على الموقع.
 

شبكة مكتوب: 

موقع عربي شهير، أسسه سميح طوقان وفادي غندور وحسام خوري في الأردن عام 1998، وكان يضم العديد من المواقع والمنتديات والأخبار وخدمات التعارف، والألعاب.
وهو أول موقع عربي يوفر خدمة البريد الإلكتروني بمساحة تخزين كبيرة، وفي أغسطس عام 2009 أعلنت شركة Yahoo أنها استحوذت على الموقع، وتم تقدير المبلغ المدفوع بـ 85 مليون دولار.
 

موقع كوكباد (شهية سابقًا): 

موقع متخصص في وصفات الطعام وإعطاء النصائح الغذائية المثالية يزوره ملايين من الزوار العرب والأجانب كون الموقع باللغتين العربة والإنجليزية. 
تأسس موقع كوكباد في عام 2010 تحت اسم شهية بإدارة هلا لبكي، وبسبب 

الشهرة التي حاز عليها الموقع تم شراؤه بمبلغ 13.5 مليون دولار من قبل 

شركة كوكباد اليابانية.
 
 

شبكة admob

هي شبكة إعلانية لعرض الإعلانات على الهواتف المحمولة؛ حيث تسمح للمعلنين بعرض إعلاناتهم على تطبيقات الجوال بكافة أنواعها وتسمح لأصحاب التطبيقات الربح في المقابل. 
أسس admob عمر الحموي رائد الأعمال السوري عام 2006، وبعد مرور 3 سنوات على إنشاء هذه الشبكة، استحوذت عليها شركة Google بمبلغ 750 مليون دولار.
 
 

هل تحتاج إلى دلائل أخرى تؤكد أن المال ليس عائقًا، وأن روح الابتكار لا زالت موجودة لدى الكثير؟

 
 
إذا كانت لديك ميزانية محدودة فيمكنك الإعتماد على الخدمات المصغرة كأحد الحلول للبدء ببناء مشروعك،
يضم موقع خمسات  الكثير من الخدمات التي ربما تريد إنجازها لكنك لا تملك المال الكافي لتوظيف شخص يقوم بها بدوام كامل.
إنّ المال على بعد خطوات فقط، ينتظر من يحل اللغز، من يأتي بفكرة جديدة، فكرة تجعل الأمر سهلًا على مجموعة من الناس، فكرة تحل مشكلة قائمة.
 يتطلب الأمر منك أن تفكر خارج الصندوق لتعثر على فكرة لم يسبق لها أحد، قد تكون هذه الفكرة موقعًا جديدًا، أو تطبيقًا للهواتف الذكية، أو فكرة تسويقية مبتكرة، 
ومن يدري؛ فلعلك تكون المليونير القادم!
 

عن snagah

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *